زمانی كوردی

طالب – ملحد سابق

كان والدي من مؤسسي الحركة الشيوعية في العراق والتي تنكر وجود الله ، وقد تأثرت بافكاره جدأ وقررت السير على خطاه الا انه كان قاسياً جداً معي ، وهكذا تولدت في داخلي كراهية شديدة تجاهه.

فائزة - من كردستان

هاجر اهلي الى الخارج وتركوني وحيدة لأواجه معاملة قاسية من اهل زوجي الذين كانوا يستضعفونني، وكنت اتمنى ان يكون بمقدوري ان انتقم منهم الا انني لم اجد الى ذلك سبيلاً.

عبدو ابراهيم - حُكِمَ عليه بالسجن المؤبد

هاجرتُ بطريقة غير شرعية الى احد البلدان الاوربية ، واصبحت رجل اعمال ناجح ، الى ان نشب بيني وبين احد الاشخاص الذين كنت اتعامل معهم بالتجارة خلاف حول أمور مالية ، فلم اتمالك اعصابي وقتلته ، لأجد نفسي مقيداً خلف القضبان.

ازهر ابراهيم – أعلن اهله موته وهو حي

بدأت من سن مبكرة امارس هواية البحث عن الله وعن معنى الحياة ، وقرأت الكثير من الكتب التي حولتني الى شخص متدين احرص على ممارسة كافة فروض العبادة ، لكن ذلك لم يجب على اسألتي ولم يجلب السلام الى نفسي.

دلسوز – امرأة حاولت الانتحار ثلاث مرات

لم اكن ابلغ سوى السادسة من عمري حينما عرفت ان اهلي قد زوجوني شرعاً بعمر الثالثة ، ففقدت احساسي بالطفولة ، وفقدت معها رغبتي بالحياة.

مظفر – مهندس معماري

كنت مهندساً معمارياً ماهراً وكانت تصاميمي ومشاريعي مميزة وسمعتي ممتازة فحققت نجاحاً باهراً. لكنني لم استطع ان اتوقع ما قد تكون خبأته لي الايام من ألم واذى لم يكن لي فيه اي ذنب.

شهرزاد – امراة من شمال العراق

كنت اعيش في حالة من الفوضى واعاني من كثرة المشاكل مع الناس ومع نفسي ايضاً، وكنت كثيراً ما اكرر في مخيلتي المشهد الذي انتقم فيه من جميع من آذوني لاشعر بنار الانتقام وهي تلتهمهم ، لكن طيبة قلبي لم تسمح لي ان انفذه على ارض الواقع

سعد – اسير عراقي سابق ، امضى 12 سنة في الاسر

بعد اكمالي الدراسة تم سوقي الى الجيش ، وتنقلت بين الوحدات العسكرية الى ان سقطت في الاسر حيث شهدت معاملة سيئة جداً ممزوجة بشتى صنوف التعذيب والالم الذي لم اشهده في حياتي من قبل ، فملأ الحقد الاسود قلبي تجاههم.

ليزا – إبنة متبناة

أكتشفت انني ابنة متبناة ، فشعرت انني مرفوضة منذ ولادتي. كرهت وحقدت على امي الحقيقة ، وفكرت بالانتحار الا ان الله كان عنده رؤية اخرى وهدف اعظم لحياتي.

سالم مراد

كنت ابحث عن شيء ما ينقذني من حالة الحيرة والتشتت فبحثت عن ذلك في البشر فكونت علاقات مع كثيرين من مختلف الخلفيات ,ولكن لم أجد الراحة لنفسي ، وبعدها بحثت في الكتب فقادتني إلى أفكار وفلسفات كثيرة ضيعتني أكثر فأصبحت ملحدا, وازداد قلقي وإحباطي...
جميع الحقوق محفوظة لموقع مسامحة Copyright © 2012